Responsive image

بيان وزارة الصحة بمناسبة الشهر العالمي للتوعية بسرطان الرئة خلال الفترة من 1 -30 نوفمبر 2021


31/10/2021


تحتفل دول العالم بالشهر العالمي للتوعية بسرطان الرئة خلال الفترة من 1 – 30 نوفمبر من كل عام، إذ يُعتبر سرطان الرئة من أكثر أنواع السرطان شيوعًا في العالم، ويُشكل نسبة وفيات سنويًّا أكبر من مجموع الوفيات الحاصلة بسبب سرطان الثدي والقولون والبروستاتا معًا. 

وتُشارك مملكة البحرين دول العالم الاحتفال بالشهر العالمي لسرطان الرئة، إذ يهدف هذا الشهر إلى زيادة الوعي عن سرطان الرئة، وتقليل الوفيات المتعلقة به، ودعم الأبحاث التي تسعى إلى إيجاد العلاج، وتثقيف المعرضين لخطر الإصابة بسرطان الرئة، ورفع مستوى الوعي بأضرار التدخين.

وبحسب الدراسات فإن التدخين يُعتبر أكثر مسببات الإصابة بسرطان الرئة، ويمكن تقليل احتمالية الإصابة به عن طريق الإقلاع عن التدخين وعن التدخين السلبي، كما تُعد الغازات الخاملة التي تصدر من الصخور والأتربة ومواد البناء ثاني مسبب للإصابة بسرطان الرئة، وهنالك عوامل خطورة أخرى للإصابة به، مثل العوامل البيئية، والتعرض للإشعاعات، وبعض أمراض الرئة المزمنة، والإصابة المسبقة بالسرطان وغيرها.

ويمكن أن يصيب سرطان الرئة جميع الفئات سواء كانوا كبارًا أو صغارًا، رجالاً أو نساء، مدخنين أو غير مدخنين، وأشارت الدراسات والبحوث أن الكشف المبكر يُسهم في علاج سرطان الرئة بنسبة عالية، ولا تظهر الأعراض عند أغلبية الناس في مراحل المرض المبكرة، ومن هنا تأتي أهمية الحرص على الفحص الدوري للرئة للكشف المبكر عن المرض. كما يُساعد النشاط البدني على تقليل خطر الإصابة بسرطان الرئة، لأنه يُحسّن وظائف الرئة ويحميها من العديد من الأمراض.

وبمناسبة الشهر العالمي لسرطان الرئة، تحرص وزارة الصحة على تنظيم فعاليات توعوية تستهدف مرضى سرطان الرئة وذويهم، والمدخنون والأشخاص المعرضون للتدخين السلبي، والعاملون في المجال الصحي من الأطباء، والممرضين، والصيادلة، والمثقفين الصحيين، والجمعيات والمنظمات الصحية، وجميع أفراد المجتمع بشكل عام، سعيًا نحو نشر التثقيف والتوعية حول سرطان الرئة..

التعليقات

حاليا لا يوجد أي تعليق.

سجل الدخول لإضافة تعليق

rating - 1 starrating - 2 starrating - 3 starrating - 4 starrating - 5 star