Responsive image

وزيرة الصحة تبارك لطبيبات وزارة الصحة الفائزات في "جائزة خليفة بن سلمان آل خليفة للطبيب البحريني"

وزيرة الصحة تبارك لطبيبات وزارة الصحة الفائزات في "جائزة خليفة بن سلمان آل خليفة للطبيب البحريني"

21/10/2020


بمناسبة الإعلان عن فوز 3 طبيبات من وزارة الصحة بمسابقة "جائزة خليفة بنسلمان آل خليفة للطبيب البحريني" والتي تُقَدَّم بنسختها الأولى تزامنًا معاحتفاء المملكة بيوم الطبيب البحريني، أستقبلت سعادة الأستاذة فائقة بنت سعيد الصالح وزيرة الصحة ورئيسة لجنة اختيار الفائزين، بمكتبها صباح يوم الاربعاء الموافق 21 اكتوبر 2020م الطبيبات الفائزات، بالفئة الأولى من هذه الجائزة "جائزة الابتكار والإبداع في البحث العلاجي والسريري والطبي"، وهم الدكتورة جميلة السلمان والدكتورة نجاة أبو الفتح، والدكتورة مريم الهاجري التي فازت بالفئة الثانية من الجائزة "فئة الوفاء والعطاء الممتد"، حيث عبرت عن بالغ سعادتها وتهانيها بمناسبة الفوز وتحقيق إنجاز مشرف للوزارة، وذلك بحضور الدكتور وليد المانع وكيل وزارة الصحة والدكتورة منال العلوي وكيلة الصحة المساعد للرعاية الأولية والدكتور أحمد محمد الأنصاري القائم بأعمال الرئيس التنفيذي للمستشفيات الخكومية.

 

وفي بداية اللقاء، نقلت سعادة وزيرة الصحة للطبيبات الفائزات، تهانيصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، وتحياتمعالي الشيخ محمد بن راشد بن خليفة آل خليفة وكيل ديوان صاحب السموالملكي ورئيس أمانة جائزة خليفة بن سلمان آل خليفة للطبيب البحريني، معبرةعن خالص شكرها وتقديرها على الإنجاز الذي تم تحقيقه من قبل طبيبات وزراة الصحة، وتميز الكوادر الطبية النسائية اللاتي أثبتن كفائتهن في القطاع الصحي.

 

وقالت سعادة الوزيرة "الصالح" أن حصول 3 طبيبات من وزارة الصحة على 3 جوائز من الفئتين في جائزة "خليفة بن سلمان آل خليفة للطبيب البحريني"وماتمثله من قيمة رفيعة ومتميزة، تحمل الكثير من الفخر والاعتزاز بهذا الإنجازالذي يشير إلى كفاءة منتسبي الوزراة، مبينة بأن هذا التكريم  يعد أحد ثمارمشاريع التطوير التي التزمت بتنفيذها الوزارة، وما يزيد الوزارة فخراً اليوم أنلديها فريقًا وطنيًا بحرينيًا طموحًا يسير على خطى ثابته نحو حب التحديوعشق الإنجاز.

 

وقالت وزيرة الصحة أن هذه المبادرة بإطلاق الجائزة للأطباء البحرينيين، كانت أفضل تقدير لجهودهم وتضحياتهم النبيلة لأجل الوطن والمواطن، والتي تستحق كل الدعم والتقدير لدورهم المميز. وأعربت وزيرة الصحة عن خالص التهاني للفائزات بالجائزة بفئتيها الأولى والثانية، مشيدةً بما قدموه من منجزات رائدة في مجال البحث العلمي وما بذلوه من جهود كبيرة وعطاء متواصل في القطاع الطبي. وأكدت أن اسهاماتهم الجليلة في المجال الطبي والبحث العلاجي والسريري والطبي بمملكة البحرين، كانت محل تقدير ومحط أنظار المحكمين من الخبراء الدوليين، والذين أبدوا إعجابهم بما قدم من بحوث وأعمال بارزة في مجال مهنة الطب، مشيرة إلى أعضاء لجنة أختيار الفائزين أبدوا دهشتهم في ما قدم من أوراق وبحوث متميزة، وكم الكوادر الطبية التي تزخر بها مملكة البحرين، والذي جعل المنافسة قوية بحيث يحتار المحكم في إختيار الفائز في ظل تعدد الكفاءات.

 

وبينت بأن هذا التقدير للحث على الإستمرار في إنجاز الأعمال البارزة والمبتكرة في المجال الطبي، وتشجيعهم على مواصلة التطوير في هذا المجال، كذلك تشجيعًا لباقي الأطباء الذين تقدموا ولم يحالفهم الحظ هذا العام، داعيه جميع الأطباء بالإستعداد للتقديم للنسخة الثانية من الجائزة في العام المقبل، وإعادة الكره بمنافسات قوية بين الأطباء البحرينين، موضحة بأن "جميع الأطباء فائزين" لما قدموه من أعمال جليلة للوطن والمواطن.

 

ومن جانبهن؛ أعربن الفائزات الطبيبات عن عميق مشاعر الشكر والامتنانوالعرفان لصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراءالموقر حفظه الله ورعاه بمناسبة فوزهن، ولدعم وزيرة الصحة وكافة منتسبي الوزارة، وأكدن على أن هذا وسام شرف لهن ولكافة الأطباء البحرينيينالمتميزين، وتأتي تجسيدًا لدعم الطبيب البحريني من قبل القيادة الحكيمة فيالعهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهلالبلاد المفدى حفظه الله ورعاه، مؤكدين على الاستمرار في العطاء للوطن والمواطن.

 

واختتمت وزيرة الصحة حديثها بأن هذا الإنجاز، مكمل لإنجازات وزارةالصحة بفضل توجيهات سمو رئيس الوزراء الموقر السديدة، منوه إلى أن وزارة الصحة سوف تواصل مسيرة التطوير والنماء، من أجل الإرتقاء من بخدماتها الصحية بجهود كوادرها البحرينية الطموحة والتي عقدت العزم على الإنجازوالتميز، نحو تحقيق المزيد من الإنجازات خلال السنوات القادمة للوصول للأهداف المنشودة.

التعليقات

حاليا لا يوجد أي تعليق.

سجل الدخول لإضافة تعليق

rating - 1 starrating - 2 starrating - 3 starrating - 4 starrating - 5 star