Responsive image

الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا: صحة وسلامة الجميع أولوية يجب عدم التهاون فيها ومن الواجب الاستماع لأصحاب الشأن الطبي والالتزام بتعليماتهم

الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا: صحة وسلامة الجميع أولوية يجب عدم التهاون فيها ومن الواجب الاستماع لأصحاب الشأن الطبي والالتزام بتعليماتهم

12/09/2020


أكد الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا أن الزيادة في عدد الحالات القائمة للفيروس خلال الأسبوعين الماضيين وصلت لمستويات جديدة لم يسبق الوصول لها متخطيًا حاجز الـ 750 حالة قائمة في بعض الأيام، ويعود هذا الارتفاع لعدم الالتزام أثناء موسم عاشوراء بالتدابير الوقائية والإجراءات الاحترازية والتعليمات الصادرة من الجهات المعنية.


ونوه الفريق الوطني الطبي بأن الجميع مطالب اليوم بتحمل المسؤولية المجتمعية وحماية أنفسهم وأسرهم والمجتمع كافة عبر الالتزام بكافة الإرشادات والتعليمات الصادرة لتقليل أعداد الحالات القائمة والمساهمة في تسطيح منحنى انتشار الفيروس؛ فالفيروس لا يفرق بين عرق أو دين أو مذهب ما يستوجب تضافر الجميع في الالتزام والتقيد بالإجراءات الاحترازية لخفض معدلات الانتشار في المجتمع والحفاظ على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين.


وقال الفريق الوطني الطبي إن واجبنا الوطني هو الحفاظ على صحة الجميع ونفخر بهذا الواجب، وهو ما يتجلى في أروع صور التفاني والإخلاص من قبل كافة الكوادر الوطنية بالصفوف الأمامية وممن يصلون الليل بالنهار بالغرف الخلفية المساندة لهم من رصد ومتابعة للتصدي لفيروس كورونا من كافة الجهات الرسمية والأهلية. وشدد الفريق الوطني الطبي أنه منذ بداية الجائحة أكدنا مراراً وتكراراً على أن الالتزام بالإجراءات الوقائية وعدم التجمع هو أفضل الحلول لتجنب مخاطر الإصابة بالفيروس، ونستند في ذلك إلى الحقائق العلمية والمؤشرات والبيانات الإحصائية الرسمية المحلية والدولية.


وأضاف الفريق الوطني الطبي أن الاحصائيات الرسمية أظهرت ارتفاعا بسبب التجمعات منذ بدء التصدي للفيروس وخاصة في المناسبات الاجتماعية والدينية، إلا أن التجمعات أثناء موسم عاشوراء تسببت في ارتفاع الحالات لمستويات غير مسبوقة بسبب عدم التقيد بالإجراءات الاحترازية التي تم وضعها وفق إرادة وشراكة مجتمعية مع إدارة الأوقاف الجعفرية ورؤساء المآتم من منطلق المسؤولية الوطنية بالحرص على صحة وسلامة الجميع. حيث بلغت نسبة البحرينيين من إجمالي الحالات القائمة أكثر من الضعف عما كانت عليه بعد عيد الفطر، حيث بلغت الحالات القائمة الجديدة بعد أسبوعين من عيد الفطر 5568 حالة، وبلغت نسبة البحرينيين منها 37%، في حين بلغت الحالات القائمة الجديدة بعد مرور أسبوعين من عاشوراء 7451 حالة بلغت نسبة البحرينيين منها 82%، وهو ما يمثل ارتفاعًا بنسبة 34% للحالات القائمة بين المناسبتين كما بينت المؤشرات ارتفاعًا في أعداد الحالات القائمة للأطفال والنساء بعد موسم عاشوراء بلغت 2787 حالة قائمة للنساء و1480 حالة قائمة للأطفال.


وشدد الفريق الوطني الطبي على أن صحة وسلامة المواطنين والمقيمين أولوية دائمة ولا يجب التهاون فيها تحت أي ظرف من الظروف ويجب الاستماع لأصحاب الشأن الطبي والالتزام بتعليماتهم فخسارة الصحة وخسارة الأرواح لا يعوضها شيء، خاصة أن الارتفاع تتأثر به الفئات الأقل مناعة في المجتمع من الأطفال وكبار السن وهو مؤشر خطر لانتشار الحالات وازدياد أعداد المخالطين، مشيرًا إلى ضرورة تكاتف جميع المواطنين والمقيمين والوقوف صفًا واحدًا للحد من انتشار الفيروس.


ونوه الفريق الوطني الطبي بأهمية الالتزام بالإجراءات الاحترازية من أجل خفض معدلات  الانتشار في المجتمع، مشيدًا في الوقت ذاته بكافة المواطنين والمقيمين والقائمين على المساجد والمآتم وكذلك كافة المنشآت المختلفة الذين أبدوا حرصاً شديدًا على الحفاظ على الصحة العامة لكافة أفراد المجتمع عبر الالتزام بالتعليمات والارشادات وتطبيق كافة الإجراءات والتدابير الاحترازية المتخذة بشأن الحد من انتشار فيروس كورونا، معرباً عن شكره لهم على ما أبدوه من مسؤولية مجتمعية ووطنية تجاه البلد ومن يعيش على أرضه، متمنياً من الجميع الحذو حذوهم في الالتزام المسؤول الذي يضع مصلحة الوطن والمواطن والمقيم نصب عينه.


وأوضح الفريق الوطني الطبي أن الاستمرار في التراخي في تطبيق الإجراءات الاحترازية أثره سلبي على ما حققته مملكة البحرين من جهود كبيرة أشاد بها الجميع، كما أنه وفي حال استمرار أعداد الحالات القائمة في الازدياد فإن إحدى الخيارات المطروحة هو إعادة مراجعة القرارات بناءً على المعطيات والمستجدات والعودة للإجراءات بالمراحل السابقة للتصدي لفيروس كورونا.

التعليقات

حاليا لا يوجد أي تعليق.

سجل الدخول لإضافة تعليق

rating - 1 starrating - 2 starrating - 3 starrating - 4 starrating - 5 star