Responsive image

وزيرة الصحة تدعو إلى المواصلة بعزم خلال عيد الأضحى المبارك للحد من انتشار "فيروس كورونا" تجنب التجمعات العائلية خلال عيد الأضحى واقتصارها على الأسرة الواحدة

وزيرة الصحة تدعو إلى المواصلة بعزم خلال عيد الأضحى المبارك للحد من انتشار "فيروس كورونا" تجنب التجمعات العائلية خلال عيد الأضحى واقتصارها على الأسرة الواحدة

27/07/2020


دعت سعادة الأستاذة فائقة بنت سعيد الصالح وزيرة الصحة الجميع إلى المواصلة بعزم في الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائيةخلال عيد الأضحى المبارك للحد من انتشار فيروس كورونا "كوفيد-19"، مؤكدةً أن وزارة الصحة بالتنسيق والتعاون مع جميع الجهات المعنيةمستمرة في جهودها الرامية لمواجهة فيروس "كورونا" بما يُسهم في الحفاظ على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين في مملكة البحرين.

 

ورفعت سعادة الوزيرة أسمى آيات التهاني والتبريكات لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه اللهورعاه، وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفةولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظهما الله، وكافة شعب مملكة البحرين بمناسبة قرب عيد الأضحىالمبارك، داعية الله أن يعيده على مملكة البحرين والأمتين العربية والإسلامية والجميع ينعم بالصحة والعافية.

 

وأكدت الوزيرة "الصالح" أن الجهود الوطنية بقيادة صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراءحفظه الله مستمرة بما يحفظ صحة وسلامة المواطنين والمقيمين في مملكة البحرين، منوهًة بأن التزام الجميع بالمسؤولية ركيزة هامة لنجاحكافة الخطط فهو يأتي مكملًا للجهود والقرارات والتوصيات بما يسهم في تحقيق الأهداف المنشودة، لافتةً إلى أن الالتزام المسؤول بالقراراتوالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية هو واجب وطني على كل فرد من أجل حماية نفسه وأسرته ومجتمعه والحفاظ على السلامة العامة،كما يعبر عن السلوك المجتمعي الواعي في مواجهة فيروس كورونا "كوفيد-19".

 

ودعت سعادة الوزيرة إلى ضرورة التخلي مؤقتًا عن بعض العادات والتقاليد في عيد الأضحى المبارك بما يُسهم في انخفاض عدد الحالاتالقائمة للفيروس وعدم تكرار ما حدث في عيد الفطر من تجمعات عائلية أدت إلى زيادة عدد الحالات القائمة للمخالطين، مشيرة إلى أنالزيارات الاجتماعية والتجمعات من العادات والتقاليد الراسخة إلا أنها تشكل خطراً على الصحة العامة في الوضع الصحي الراهن، وقدتتسبب بشكل كبير في نقل الفيروس وانتشاره، مشددة في الوقت ذاته على أهمية لبس الكمامات واتباع معايير التباعد الاجتماعي ومواصلةالتعقيم بصورة مستمرة من أجل الحفاظ على صحة أفراد المجتمع وسلامتهم  خاصة كبار السن ومن يعانون من أمراض صحية كامنة.

 

وأضافت الوزيرة أن تجربة البحرين في مجال التصدي للجائحة والاستعدادات الكبيرة التي قامت بها كانت وفق أعلى المعايير وبكفاءة عالية،ما أسهم في جعل المملكة نموذجًا متميزًا يحتذى به في تعزيز صحة وسلامة الجميع، لذا يتوجب على المجتمع الحفاظ على هذه المكتسباتمن خلال الشراكة مع الفاعلة في سبيل التصدي لهذه الجائحة لتحقيق أهداف الحملة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا "كوفيد -19".

التعليقات

حاليا لا يوجد أي تعليق.

سجل الدخول لإضافة تعليق

rating - 1 starrating - 2 starrating - 3 starrating - 4 starrating - 5 star