Responsive image

مملكة البحرين تُشارك دول العالم الاحتفال بمناسبة شهر التوعية بسرطان الثدي

مملكة البحرين تُشارك دول العالم الاحتفال بمناسبة شهر التوعية بسرطان الثدي

02/10/2022


تُشارك مملكة البحرين دول العالم الاحتفال بمناسبة شهر التوعية بسرطان الثدي؛ والذي يُصادف شهر أكتوبر من كل عام، والذي يهدف إلى زيادة الوعي عن سرطان الثدي، وتقليل الوفيات المتعلقة به، ودعم الأبحاث التي تسعى إلى إيجاد العلاج، وتثقيف المعرضين لخطر الإصابة بسرطان الثدي.

 

ويُعتبر سرطان الثدي واحد من أكثر الموضوعات الصحية التي يجب الاهتمام بها والتركيز عليها وتسخير كافة الإمكانيات في سبيل التشجيع على الكشف المبكر وإجراء الفحوصات الروتينية والدورية والسيطرة على المرض وتقليل مضاعفاته.

 

وقد أولت برامج وخطط وزارة الصحة بمملكة البحرين اهتماماً كبيراً بهذا المرض كما سخرت العديد من البرامج التوعوية والبرامج التثقيفية الداعمة لتكثيف سبل الوقاية الممكنة، إلى جانب تعزيز مجالات الشراكة المجتمعية في سبيل الحد من انتشار المرض وتداعياته، وذلك من خلال اتباع أنماط حياة تساهم في الحفاظ على توفير حياة صحية سليمة بعيداً عن عوامل الاختطار المسببة للإصابة بالمرض كالنظام الغذائي وعدم ممارسة النشاط البدني ومراعاة العوامل الوراثية.

 

وتأتي أهمية شهر أكتوبر لإبراز الدور التوعوي الذي يواكب المستجدات والتطورات العالمية والطبية في هذا الجانب باعتبار أن سرطان الثدي من أكثر الأمراض السرطانية شيوعاً لدى النساء، مما يبرز أهمية التشجيع على مواصلة نشر الوعي والتثقيف اللازم لجميع الفئات المستهدفة بجدوى الفحوصات الدورية الوقائية ودور الإكتشاف المبكر لسرطان الثدي في خفض معدل الوفيات مع التأكيد على أهمية التدريب على القيام بالفحص الدوري الذاتي. 

 

كما تؤكد وزارة الصحة على مواصلة خططها الوقائية للحد من انتشار الأمراض المزمنة غير السارية مع التأكيد على أهمية استعراض ومتابعة نتائج الأبحاث والدراسات التي تقوم بها الكوادر الطبية والمتخصصة محلياً ودولياً بالتعاون والتنسيق المشترك مع العديد من الجهات الطبية والعلمية المختصة في سبيل الحد من انتشار سرطان الثدي في المجتمع ونشر الوعي اللازم حول سبل الوقاية في ظل توافر كافة الخدمات والإمكانيات المتاحة لإجراء الفحوصات الوقائية المجانية بمختلف مراكز الرعاية الصحية الأولية والثانوية في مملكة البحرين.

 

وبمناسبة شهر التوعية بسرطان الثدي، تحرص وزارة الصحة التزاماً بالأهداف المنشودة إلى العمل على إقامة وتنظيم العديد من الفعاليات والأنشطة والحملات التوعوية والمساهمة بإطلاق المبادرات التي يتم تنظيمها طوال العام بالتعاون مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة "كحملة إطمئنان" للتوعية بسرطان الثدي؛ كما تستهدف الفعاليات العاملون في المجال الصحي من الأطباء، والممرضين، والصيادلة، والمثقفين الصحيين، والجمعيات والمنظمات الصحية، وجميع أفراد المجتمع بشكل عام، سعيًا نحو نشر التثقيف والتوعية حول سرطان الثدي، مع التأكيد على إمكانية الشفاء عند اكتشاف المرض في مراحله الأولى من خلال إجراء الفحوصات والتشخيص المبكر.

التعليقات

حاليا لا يوجد أي تعليق.

سجل الدخول لإضافة تعليق

rating - 1 starrating - 2 starrating - 3 starrating - 4 starrating - 5 star