Responsive image

عودة الخدمات السريرية والطبية بمجمع السلمانية الطبي بشكل تدريجي .. والاستمرار بتقديم الاستشارات الطبية عن بعد وطلبات توصيل الأدوية للمنازل عبر الإنترنت ..

عودة الخدمات السريرية والطبية بمجمع السلمانية الطبي بشكل تدريجي ..  والاستمرار بتقديم الاستشارات الطبية عن بعد وطلبات توصيل الأدوية للمنازل عبر الإنترنت ..

25/11/2020


 

في إطار سعيها الدائم لتقديم أفضل الخدمات الصحية وتسهيل الإجراءات على المترددين على مرافق مجمع السلمانية الطبي، أعلنت إدارة السلمانية عن استمرارها في استئناف الخدمات السريرية والطبية تدريجيا بالمجمع وذلك وفق الخطة المدروسة والتي وضعتها على مراحل ضمن استراتيجية التطوير وعودة الخدمات الطبية على مرحلتين.

وقالت الدكتورة أمل الريس استشارية الجراحة بمجمع السلمانية الطبي ورئيسة اللجنة التنظيمية المختصة بهذا المشروع، بأن هذه المبادرات هي خطوات جديدة لإدارة المجمع بتوجيه من سعادة الشيخ هشام بن عبدالعزيز اّل خليفة رئيس مجلس أمناء المستشفيات الحكومية، وكجزء من استراتيجية التطوير وعودة جميع الخدمات الطبية تدريجيا.   

وكشف الدكتورة "الريس" عن قيام فريق العمل بوضع هيكلة مرحلية متعلقة بعودة الخدمات الجراحية والسريرية على مرحلتين، حيث شملت المرحلة الأولى والتي تم إطلاقها في 25 أكتوبر 2020، والمرحلة الثانية القادمة والتي من المتوقع أن تكون من فبراير إلى مارس 2021 وفقًا للتغيرات المصاحبة لفيروس الكورونا المستجد COVID-19.

وأكدت الدكتورة أمل الريس بأن اللجنة تعمل على إعادة تفعيل الخدمات الطبية حالياً وعلى إطلاق المرحلة الثانية حسب المشروع والتي تتضمن إعادة إجراء معظم العمليات الجراحية التي كانت قد توقفت في ظل الجائحة وذلك بحسب أقدمية الإنتظار، حيث يخضع ذلك لإمكانية إعادة عدد أكبر من الأطباء المنتدبين من مراكز العزل إلى مجمع السلمانية الطبي مما يوفر الكوادر المطلوبة لضمان نجاح هذه المرحلة. كما أن اللجنة تدرس حالياً آلية إرجاع الزيارات في العيادات الخارجية وعلى الأخص الحالات المستجدة والتي تحتاج إلى كشف سريري.

وبحسب الخطة الموضوعة قالت الدكتورة أمل الريس بأن الإجراءات شملت عودة العمليات في المرحلة الاولى والتي ضمت عمليات جراحات الاورام، وخدمات المناظير، وخدمات تفتيت حصوات الكلى بالموجات العلاجية ESWL. إلى جانب ذلك الخدمات الجراحية العاجلة والاختيارية المنتقاة. وخلال هذه المرحلة سيتم تفعيل عدد 6 غرف عمليات جراحية تعمل يوميًا بسعة 2-3 غرف للعمليات الاختيارية بالإضافة إلى العمليات الطارئة.

إلى جانب ذلك تم تفعيل عيادة ما قبل التخدير قبل العمليات الجراحية بشكل يومي، والتي من شانها تسريع الاجراءات والتأكد من صحة المرضى قبل الخضوع في الاجراء الجراحي. وروعي بأن تخصص صلاحيات للقائمين على هذه العيادة مثل الحجز المباشر للاستشارات الطبية المتعلقة بحالات المرضى، وطلب إجراء الفحوصات اللازمة، مما يسهم في انسيابية عملية ملائمة المرضى قبل التدخل الجراحي.

ووضعت اللجنة آلية لعمل لضمان سير المشروع وفق الخطة المدروسة وبالتعاون مع كافة الاقسام المختصة من أجل تحسين وتطوير العمل، حيث يتوجب تقديم قائمة بأسماء المرضى وكافة المعلومات إلى اللجنة المختصة بالعمليات الجراحية للحصول على الموافقة لإدراجهم في القائمة النهائية للأجراء الجراحي، على أن يتم استدعاء المرضى لعمل اجراءات ادخال المرضى قبل 4 ايام من تاريخ العملية، ومن ثم متابعة المريض بعيادة ما قبل التخدير وعمل الفحوصات اللازمة. ويتوجب إجراء فحص الـ PCR مسحة من الانف الخاصة بكوفيد 19 قبل يومين من تاريخ اجراء العملية.  ويقوم المختصين بالتأكد من جميع الإجراءات من خلال التحقق من النتيجة وملائمة المريض للأجراء الجراحي قبل يوم من تاريخ اجراء العملية، وبعدها يتم ادخال المريض لمجمع السلمانية الطبي لإجراء العملية الجراحية، وبعد التعافي يتم اخراج المريض من المجمع بعد الاجراء الجراحي بحسب الحالة.

وقد قامت اللجنة المختصة بهذا المشروع بتفعيل وحدة اقامة قصيرة على مدار الـ 24 ساعة وذلك لتسريع الخدمات بالإضافة إلى تقليل فترة اقامة المرضى داخل مجمع السلمانية الطبي حيث يتم اخراج معظم المرضى من المستشفى في غضون الـ 24 ساعة من الجراحة في هذه المرحلة. وفي هذه الوحدة يتم قبول مرضى الجراحة في وحدة العناية المركزة في نفس يوم الجراحة والعودة إلى الوحدة بعد الجراحة لمدة 12-24 ساعة للتعافي والملاحظة الطبية والسريرية بهدف الخروج في نفس اليوم. حيث إلى أن هذا النظام المستحدث هو النظام المتبع عالميا لمعظم الحالات الجراحية وذلك لسرعة حجز الحالات الجراحية دون تأخير في ظل زيادة عدد الحالات بسبب عدم توفر أسرة كافية في الوضع الراهن. علماً بأن هذا النظام تم استحداثه أثناء هذه الجائحة و سيتم العمل به وتطويره لاحقا .

الجدير بالذكر انه وبحسب الاحصائيات من تاريخ 25 اكتوبر المنصرم الى 11 نوفمبر تم اجراء 520 حالة جراحية في المرحلة الأولى، ومن المتوقع الوصول الى 1000 مع نهاية نوفمبر 2020 ما يمثل العودة بما يقارب ثلثي حجم العمل الاعتيادي بغرف العمليات بمجمع السلمانية الطبي .

كما تم العمل أيضاً على إعادة تفعيل البروتوكول المعمول به للجلطات الدماغية مع إضافة بعض التعديلات لتتلائم مع الوضع الحالي المتعلق بفيروس الكورونا المستجد كوفيد 19 حيث تم استحداث آليه من شأنها توفير عدد من الاسرة في وحدة العناية المركزة لمرضى السكتة الدماغية الحادة بالاضافة الى توفير الرعاية التمريضية من قبل ممرضات متخصصين في طب الأعصاب أعيد تكليفهم مرة أخرى إلى مجمع السلمانية الطبي من مناطق العزل الحالية. 

مما يجدر الإشادة به هو أن هذا المشروع يعتبر ضمن برامج ومشاريع عدة مستحدثة بمجمع السلمانية الطبي والتي من شأنها تقديم خدمات أفضل لمرتادي المجمع ولرفع مستوى الخدمات الطبية بمجمع السلمانية الطبي الطبي بشكل خاص وبمملكة البحرين بمستوى عام.

التعليقات

حاليا لا يوجد أي تعليق.

سجل الدخول لإضافة تعليق