Responsive image

إدارة السلمانية تولي اهتماماً كبيراً بداء السكري للحد من مضاعفاته

إدارة السلمانية تولي اهتماماً كبيراً بداء السكري للحد من مضاعفاته

10/11/2020


تُشارك إدارة مجمع السلمانية الطبي في احتفالات مملكة البحرين بتاريخ 14 نوفمبر من كل عام باليوم العالمي للسكر، وذلك تأكيداً وتعضيداً للمساعي الرامية لتعزيز الوعي بداء السكري وتأثيره على العديد من أجزاء الجسم نتيجة مضاعفات السكري؛ والتي يمكن تجنبها والوقاية منها إذا تم تشخيص ذلك وعلاجه بشكل مبكر.

 

وبهذه المناسبة قالت الممرضة أخصائي السكري إيمان الأنصاري المثقِفة والمنسقة لرعاية مرض السكري للبالغين بمجمع السلمانية الطبي بأن  إدارة مجمع السلمانية الطبي تولي اهتماماً كبيراً بداء السكري كواحد من أهم الأمراض التي تؤثر تأثيراً بالغاً على صحة الأفراد والمجتمعات، لذا تسعى جاهدةً للتقليل من آثاره الصحية عبر تنفيذ المبادرات الوقائية والعلاجية وتوفير الخدمات الصحية المتقدمة، إذ يوفر قطاع الصحة البرامج الوقائية التي تعنى بنشر الوعي الصحي بطرق الوقاية من داء السكري، ويُنفذ حملات التوعية المجتمعية التي تشجع على تبني نمط حياة صحي وممارسة النشاط البدني والعادات الغذائية الصحية ويقوم أيضًا بتوفير برامج الاكتشاف المبكر لتشخيص المرض في مراحله المبكرة وقبل حدوث المضاعفات، وكذلك يوفر القطاع الصحي الخدمات العلاجية المتطورة والشاملة لجميع مرضى السكر من خلال تطبيق أحدث ما توصل اليه الطب الحديث في العناية بمرضى السكري بمختلف أنواعه ومراحله للحد من آثاره ومضاعفاته على يد فريق طبي مؤهل ومتخصص ووفق أدلة إرشادية علاجية علمية محدثة.

 

وأشارت إن التوعية بمرض السكري هذا العام تختلف عن الأعوام السابقة، وذلك بسبب انتشار فيروس "كورونا" في جميع دول العالم ومن ضمنها مملكة البحرين، فمن المعروف أن الإصابة بفيروس كورونا (كوفيد-19) يُشكل خطورة أكبر على الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة كأمراض القلب والأوعية الدموية، والسكري، وأمراض الجهاز التنفسي والرئتين حيث تتسبب الإصابة بالفيروس بالتهاب رئوي حاد وقد يتطور إلى فشل رئوي وبالتالي الوفاة. إذ توصلت الدراسات إلى أن الأشخاص المصابين بداء السكري معرضون بشكل كبير لخطر الوفاة إذا أصيبوا بفيروس كورونا المستجد، فمرضى السكري يتأثرون بتغيرات مستوى السكري في الدم مما يضعف جهازهم المناعي ويقلل بالتالي من قدرتهم على التصدي لأي عدوى فيروسية، لهذا السبب ينصح الأطباء مرضى السكري بالالتزام بالإجراءات الاحترازية والنصائح لتجنب إصابتهم بفيروس كورونا الذي قد يهدد حياتهم.

 

وفي إطار تطبيق الإجراءات الاحترازية التي تم اتخاذها في مملكة البحرين للحد من انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19) والحرص على سلامة متلقي الخدمات تماشياً مع المستجدات الصحية الراهنة، فإن وحدة تثقيف مرضى السكري للبالغين بمجمع السلمانية الطبي تقوم بتقديم الاستشارات والإرشادات والتعليمات الصحية لمرضى السكري عن بُعد، دون الحاجة إلى حضور المريض إلى المستشفى، وذلك حرصاً على سلامة الجميع في مجمع السلمانية الطبي، إذ من المهم استمرار وتواصل عمل وحدة تثقيف مرضى السكري، وذلك حرصًا على تعزيز صحة مرضى السكري البالغين وتثقيفهم بكيفية التعامل مع المرض وتجنيبهم مضاعفاته، إذ أن الوحدة تهتم بتقديم التثقيف الصحي اللازم لمرضى السكري البالغين وتعزيز مستوى الوعي المطلوب بشأن العلاج وتجنب مضاعفات المرض، والرد على استفسارات المرضى وملاحظاتهم.

 

الجدير بالذكر انه ينبغي على مرضى السكري الالتزام بالاشتراطات والإجراءات الاحترازية والاستمرار في الالتزام بغسل اليدين بالماء والصابون جيداً بشكل دوري لمده لا تقل عن 20 ثانية، مع الحرص على استخدام معقم اليدين، وتنظيف الأسطح والأشياء التي يتم استخدامها بشكل متكرر وتعقيمها جيداً بصورة دورية، وتغطية الفم عند السعال، والتخلص من المناديل المستخدمة بالطريقة الصحيحة، وتجنب لمس أي شخص يعاني من الحمى أو السعال، وفي حال ظهرت الأعراض على أي شخص عليه الاتصال على 444 واتباع التعليمات التي سوف تعطى إليه من الجهات المعنية.

وتقديمت المثقِفة والمنسقة لرعاية مرض السكري للبالغين بمجمع السلمانية الطبي بجزيل الشكر والتقدير للجهود الداعمة المقدمة من جانب المسؤولين بإدارة مجمع السلمانية الطبي وإلى كل المسؤولين في وزارة الصحة تجاه تطوير مستوى جودة الخدمات الصحية المتخصصة والارتقاء بكفاءتها لصالح خدمة جميع مرضى السكري دون تأثرها في ظل جائحة "كورونا"، حيث أن مرضى السكري يعتبرون من ضمن الفئات الأكثر تأثراً بمضاعفات فيروس "كورونا"، لذا حرص القائمون في القطاع الصحي دائماً على الاهتمام بمرضى السكري وتقديم كل سبل الرعاية والعناية بهم تجنباً لإصابتهم بأي مضاعفات صحية.

التعليقات

حاليا لا يوجد أي تعليق.

سجل الدخول لإضافة تعليق