Responsive image

وكيل الصحة: ما تم تسخيره من إمكانيات خلال جائحة كورونا يدعو لاستشعار ما تقدمه المملكة من أجل الجميع

وكيل الصحة: ما تم تسخيره من إمكانيات خلال جائحة كورونا يدعو لاستشعار ما تقدمه المملكة من أجل الجميع

20/09/2020


وكيل الصحة: ما تم تسخيره من إمكانيات خلال جائحة كورونا يدعو لاستشعار ما تقدمه المملكة من أجل الجميع

قال سعادة الدكتور وليد بن خليفة المانع وكيل وزارة الصحة إن مملكة البحرين وضعت صحة المواطنين والمقيمين أولوية قصوى حيث قامت منذ بداية ظهور فيروس كورونا (كوفيد-19) في دول العالم وقبل ظهور أول حالة في البحرين باتخاذ حزمة من التدابير الوقائية والعديد من الإجراءات الاستباقية للتصدي للفيروس ومنع انتشاره، موضحًا أن ما تم تسخيره من إمكانيات وموارد من أجل صحة وسلامة المواطنين والمقيمين خلال الجائحة يدعو لاستشعار ما تقدمه المملكة من أجل الجميع، والحرص على الالتزام بالإجراءات الاحترازية.

وأشار وكيل وزارة الصحة إلى ضرورة التقيد بالإجراءات الاحترازية والتعليمات الصادرة للحد من انتشار الفيروس والتي تعد مسؤولية وطنية تحتم على الجميع الالتزام بها لمواصلة التصدي للفيروس بحسب الخطط الموضوعة حتى الوصول للهدف المنشود بالقضاء عليه وإعلان الانتصار على التحدي الذي يواجه العالم بأسره، مبينًا بأن جميع الجهات المعنية وذات الشأن تواصل تعزيز الوعي لمختلف فئات المجتمع على مختلف النواحي كالصحية والتعليمية والدينية والمجتمعية وغيرها.

ودعا وكيل وزارة الصحة كل أفراد المجتمع إلى تجنب التجمعات خلال الأسبوعية القادمين وتعزيز التزامهم بالاجراءات الاحترازية، وحث من حولهم من أفراد على الالتزام أيضًا من أجل خفض معدل الانتشار، موضحًا خطورة التجمعات والتي تتم من دون اتباع الإجراءات الاحترازية حيث تؤدي إلى زيادة الحالات القائمة، وبالتالي استنزاف الموارد والجهود التي بُذلت خلال المراحل السابقة.

وأكد الدكتور المانع بأنه يتوجب اليوم على الجميع التحلي بواجبهم الوطني عبر الشراكة المجتمعية في الرقابة والالتزام بالإجراءات الاحترازية، مؤكداً على أن التهاون في تطبيق الإجراءات الاحترازية هو السبب الرئيسي في زيادة عدد الحالات القائمة، مبينًا بأن وهذه الزيادة تؤدي الى تباطؤ تنفيذ الخطط الموضوعة من أجل الحد من انتشار الفيروس.

وقال وكيل الصحة: "علينا جميعًا مساندة ودعم كوادرنا الطبية وكافة الجهات المساندة في الصفوف الأولى لمكافحة الفيروس، حيث أنهم يقدمون تضحيات كبيرة للحفاظ على سلامة وأمن وطننا، ولكي نحافظ على ما تحقق من نجاحات يجب الإلتزام للبحرين التي أكدت تميزها وقدرتها على إدارة وتخطي مختلف التحديات"، مبينًا  أن مملكة البحرين استطاعت أن تحافظ على المجتمع وصحته بفضل من الله عز وجل ثم بفضل العطاء اللامحدود من أبنائها المخلصين في الصفوف الأمامية من الكوادر الطبية، الذين بذلوا الكثير للمواطنين والمقيمين.

وأكد وكيل الصحة أن الإلتزام هو طريق النجاح، مجددًا دعوته للجميع بأهمية اتباع التوجيهات التي وضعتها الجهات الرسمية، لاسيما في ظل إزدياد معدلات الحالات التي انتقلت لها العدوى مؤخرًا بسبب التراخي في تطبيق الإجراءات، والتي تؤثر سلبًا على النجاح الذي تحقق في مواجهة هذا التحدي.

التعليقات

حاليا لا يوجد أي تعليق.

سجل الدخول لإضافة تعليق