Responsive image

لدى لقائه رئيس مجلس إدارة سينوفارم عن بُعد.. سمو ولي العهد: الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم جرّاء فيروس كورونا تستوجب تضافر التعاون الدولي لتجاوز هذا التحدي

لدى لقائه رئيس مجلس إدارة سينوفارم عن بُعد.. سمو ولي العهد: الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم جرّاء فيروس كورونا تستوجب تضافر التعاون الدولي لتجاوز هذا التحدي

17/09/2020


أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء أن الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم جراء فيروس كورونا (COVID-19) تستوجب تضافر الجهود والتعاون الدولي من أجل تجاوز هذا التحدي بنجاح.


وأضاف سموه أن مملكة البحرين مستمرة في تقديم مبادراتها النوعية بعزم أبنائها ضمن جهودها للتصدي للفيروس وتعزيزًا لمكانتها على الخارطة العالمية عبر إسهاماتها الإنسانية المتنوعة والمشاركة في التجارب السريرية بما يحقق الأهداف المنشودة في الحفاظ على صحة وسلامة البشرية جمعاء.


جاء ذلك لدى لقاء سموه حفظه الله اليوم عن بُعد ليو جينغ تشن رئيس مجلس إدارة شركة "تشاينا ناشونال بايوتيك غروب - سينوفارم" شركة الأدوية الصينية، والدكتور بينج تشاو الرئيس التنفيذي لمجموعة "جي 42" والتي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، حيث أعرب سموه عن شكره للجهود التي يبذلها القائمون على التجربة في جمهورية الصين الشعبية الصديقة ودولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، مشيدًا بما أبداه الشعب الصيني الصديق من حرصٍ على التطوع في التجارب السريرية بمرحلتها الثانية والذي كان له الأثر في وصول تجارب اللقاح المحتمل للمرحلة الثالثة بنجاح، كما أكد سموه أن التعاون الثنائي بين مملكة البحرين ودولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة في التجارب السريرية ينبثق من مسار العلاقات التي تزداد رسوخًا يومًا بعد يوم عبر توطيد أصر التعاون والتنسيق المشترك والحرص على فتح آفاقٍ أوسع على كافة الصعد، مثنياً سموه على هذا التعاون من الأشقاء الإماراتيين بالمشاركة في المرحلة الثالثة والتطوع من أجل الإنسانية، متمنيًا لكل القائمين على اللقاح المحتمل النجاح في كافة مراحل التجارب السريرية والسداد والتوفيق لهم في جهودهم الإنسانية، منوهاً أن الوصول لمرحلة اعتماد هذا اللقاح عالمياً يمثل خطوة كبيرة في دعم الإنسانية وتخليص البشرية من إحدى أكبر التحديات التي واجهتها خلال الألفية الأخيرة.


وقال سموه إن مشاركتنا لأبناء البحرين المخلصين وكافة شرائح المجتمع بالتطوع معهم جنبًا إلى جنب ضمن المرحلة الثالثة للتجارب السريرية للقاح فيروس كورونا نابعة من تطلعنا للمساهمة في إيجاد الحلول الآمنة للقضاء على الفيروس من أجل الإنسانية، مؤكداً أن ما شهدناه من إسهامات المواطنين والمقيمين وتكاتفهم في هذا المجال هو مبعث فخرٍ للجميع.


من جانبهم، أعرب القائمون على التجارب السريرية ضمن المرحلة الثالثة للقاح فيروس كورونا عن عميق شكرهم وتقديرهم لصاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء على ما يبديه من حرص واهتمام لتعزيز مختلف الجهود المبذولة للتصدي لفيروس كورونا بما يحفظ صحة وسلامة الجميع.

التعليقات

حاليا لا يوجد أي تعليق.

سجل الدخول لإضافة تعليق