Responsive image

نيابة عن صاحب السمو رئيس الوزراء الموقر .. وزيرة الصحة تشارك في الاجتماع المرئي حول "مبادرة تسريع إدارة إتاحة أدوات مكافحة "كوفيد 19" .. تضامنا مع دول العالم للتعاون حول تسريع إنتاج لقاح كوفيد 19 ووسائل التشخيص والعلاج والنشر بشكل منصف ..

نيابة عن صاحب السمو رئيس الوزراء الموقر .. وزيرة الصحة تشارك في الاجتماع المرئي حول "مبادرة تسريع إدارة إتاحة أدوات مكافحة "كوفيد 19" .. تضامنا مع دول العالم للتعاون حول تسريع إنتاج لقاح كوفيد 19 ووسائل التشخيص والعلاج والنشر بشكل منصف ..

11/09/2020


بناءً على دعوة موجهة لصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس وزراء مملكة البحرين حفظة الله ورعاه من المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، أناب سموه وزيرة الصحة سعادة الأستاذة فائقة بنت سعيد الصالح لحضور الاجتماع الأول الرفيع المستوى لمجلس تيسير مبادرة إتاحة أدوات مكافحة كوفيد 19، والذي عقد افتراضيًا مساء يوم الخميس الموافق 10 سبتمبر 2020م، حول "مبادرة تسريع إدارة إتاحة أدوات مكافحة كوفيد 19"، بحضور كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيسة المفوضية الأوروبية، ورئيس جنوب إفريقيا، ورئيس وزراء النرويج، ورئيس رواندا، والمدير العام لمنظمة الصحة العالمية.
 
وقد نقلت سعادة وزيرة الصحة، تحيات ومباركة صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الموقر حفظة الله ورعاه، بمناسبة إطلاق مجلس التيسير الذي يعكس التعاون العالمي غير المسبوق بين الأمم، وأمنيات سموه للمجلس الموقر بكل التوفيق والنجاح في مهامه المقبلة من أجل القضاء على هذه الجائحة. وأشادت وزيرة الصحة بهذه المبادرة التي تدعو للالتفاف العالمي تحت هدف نبيل موحد من أجل دعم الإنسانية، مؤكدة على أن تلك المبادرة تعد دليلاً واضحاً على دعم منظمة الصحة العالمية الجهود الدولية والعالمية المبذولة، وتأكيدًا على دعوتها لتسريع إنتاج لقاحات كوفيد 19، ووسائل تشخيصها ونشرها على نحو منصف بما يعزز من تذليل العقبات التي تواجه دول العالم جميعًا للتصدي للجائحة.
 
وأكدت الوزيرة "الصالح" في كلمتها خلال الاجتماع الرفيع المستوى على اهتمام حكومة مملكة البحرين بالقطاع الصحي، وذلك في إطار استراتيجية الحكومة الرامية إلى تنمية الخدمات الصحية المقدمة وفق أحدث الأساليب العالمية، بما يعزز من إمكانات وقدرات الحكومة في مجال توفير رعاية صحية وطبية متميزة للمواطنين والمقيمين، وأشارت إلى دعم البحرين لمبادرة "تسريع الإتاحة" بما يعود بالنفع على البشرية أكملها.

إلى ذلك تحدثت الوزيرة "الصالح" بإيجاز خلال مداخلتها عن الجهود الوطنية لفريق البحرين بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظه الله للتصدي للفيروس، والتي كانت مرتكزًا للنجاح في مواجهة فيروس كورونا (كوفيد-19) فكل ما تم تحقيقه بروح الفريق الواحد أسهم بشكل كبير في حفظ صحة وسلامة المواطنين والمقيمين في مملكة البحرين. واستعرضت مجمل الإجراءات المتخذة من أجل منع تفشي الفيروس، وجاهزية القطاع الصحي للتعامل مع حالات الطوارئ بشكل احترازي، ونجاح البحرين في جميع المراحل الماضية والتي شملت توفير جميع الأدوات اللازمة، وتسهيل التجارب السريرية، وتوفير أفضل الخيارات التشخيصية والعلاجية الممكنة وتوافرها وفقًا لأحدث الأدلة العلمية، من أجل الحفاظ على الخدمات الصحية، مع الاهتمام بمجال الدراسات البحوث حول وسائل التشخيص والعلاجات واللقاحات.
 
وكشفت وزيرة الصحة عن تأييد الاعتراف "بمجلس التيسير" منتهزه الفرصة للتأكيد على أهمية دعم الدراسات والبحوث وضمان التوزيع العادل والمنصف عبر البلدان وداخلها من قبل أصحاب المصلحة والمانحين الدوليين لضمان المساواة في تلقي الخيارات التشخيصية والعلاجية وتلك المتعلقة بالتمنيع، والحصول على إمدادات ومنتجات موثوقة ومناسبة وبأسعار معقولة، مع تسهيل عمليات التعبئة والتجارة عبر الحدود بحيث يكون لدى الدول خطة واضحة للتنبؤ والتوزيع ليتم تضمينها في الميزانيات، وأن تكون هناك سياسة دولية للشفافية والمساءلة يتم من خلالها دمج الأخلاقيات، والسياسات، وأولويات البرامج بما يضمن توافر الكميات المطلوبة للفئات المستهدفة في الوقت المناسب.
 
وقد استعرض الاجتماع الأول الرفيع المستوى عددًا من الموضوعات على أجندة الاجتماع والمتمثلة في مهمة مجلس التيسير والخطط التي سوف يتم انتهاجها، إلى جانب آلية عمله والاستثمار في التأييد من أجل تيسير مبادرة إتاحة أدوات مكافحة كوفيد 19.
وفي ختام الاجتماع الافتراضي أكد المشاركون على أهمية الوحدة العالمية واستمرار الجهود لمكافحة الفيروس والتعامل مع كل المستجدات بما يضمن صحة سلامة الإنسان، والتمتع بأعلى مستويات الصحة، وبشكل خاص حقبة ما بعد كوفيد 19، مثمنين جميع الجهود الجبارة التي يقوم بها منتسبو القطاع الصحي حول دول العالم ومساهمتهم الملموسة في الحد من انتشار الفيروس من أجل الإنسانية.
 
حضر الاجتماع الافتراضي كل من الدكتورة مريم الهاجري الوكيل المساعد للصحة العامة، والدكتورة جميلة السلمان استشاري مكافحة العدوى، والدكتورة جليلة السيد استشارية صحة عامة ورئيسة مجموعة التمنيع بإدارة الصحة العامة.

التعليقات

حاليا لا يوجد أي تعليق.

سجل الدخول لإضافة تعليق