Responsive image

خلال لقاء سموه رئيس المجلس الأعلى للصحة.. سمو رئيس الوزراء يوجه الى دراسة الآلية المناسبة لمكافأة الكوادر الطبية

خلال لقاء سموه رئيس المجلس الأعلى للصحة.. سمو رئيس الوزراء يوجه الى دراسة الآلية المناسبة لمكافأة الكوادر الطبية

07/04/2020


أشاد صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، بالوقفة المشرفة للكوادر الطبية والتمريضية والمتطوعين بالقطاع الصحي في تلبية نداء الواجب وتسخير أنفسهم ليكونوا في خط الدفاع الأول للحفاظ على الأمن الصحي بالمملكة.


 ووجه سموه إلى دراسة الآلية المناسبة لتقديرهم ومكافأتهم، لما قدموه من نموذج في الإخلاص والتفاني، جسدوا فيه أسمى المعاني والقيم الإنسانية النبيلة لمهنة الطب والمهن الطبية.


 كما وجه سموه إلى متابعة وتلبية كافة المتطلبات والاحتياجات الضرورية للكوادر الطبية والتمريضية للقيام بعملهم على الوجه الأكمل، وحمايتهم من المخاطر، منوها سموه بالجهود التي يوالي القطاع الطبي بذلها في سبيل حماية المجتمع من الأمراض والأوبئة، والتي شكلت عنصراً داعما للمسيرة التنموية في مختلف مراحلها.


 وأمر سموه بمتابعة وتكثيف الزيارات الميدانية التي تنفذها وزارة الصحة لتشمل مختلف مناطق مملكة البحرين، وخاصة لمناطق سكن العمالة الوافدة بما يسهم في تقديم كافة أوجه الدعم الصحي لهم، تقديرا لإسهاماتهم في خدمة عملية التنمية في المملكة، وحرصاً على صحة وسلامة المواطنين والمقيمين.


 جاء ذلك لدى استقبال سموه بقصر سموه في الرفاع اليوم الفريق طبيب الشيخ محمد بن عبدالله آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للصحة ورئيس الفريق الوطني للتصدي لفيروس كورونا، حيث أطلع سموه على آخر المستجدات بشأن جهود الحملة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا (COVID-19)، وما تقوم به من زيارات ميدانية وإجراء الفحوصات المختبرية في عدد من مناطق مملكة البحرين بهدف الحفاظ على صحة المجتمع.


 وقال سموه إن ما تمتلكه مملكة البحرين من خبرات وكفاءات وطنية متميزة في القطاع الطبي هي مصدر فخر واعتزاز وتستحق كل الثناء والشكر، مؤكدا سموه أن البحرين تجني اليوم ثمرة جهودها في بناء الإنسان البحريني وتأهيله ورعايته تعليماً وصحياً، ليكون عنصراً فاعلا في تقدمها وتطورها وحمايتها.


 وأكد سموه أن المنظومة الصحية في المملكة أثبتت اليوم جدارتها وقدرتها على التجاوب بكفاءة مع متطلبات الأزمة الراهنة، كنتاج للبنية السليمة والمدروسة التي تأسست عليها هذه المنظومة وغيرها من القطاعات التنموية المختلفة، وهي عوامل عززت من سمعة البحرين كبلد يحترم حق الإنسان في الحياة بكرامة وضمان آمنه الصحي على كافة المستويات.


 وقال سموه "إن ذلك ما كان ليتم لولا حرص الحكومة على تعزيز بنية المنشآت الصحية والارتقاء بالقطاع الصحي وتطويره وفق استراتيجية طموحة تسعى لتعزيز الصحة العامة ورفع جودة وكفاءة الخدمات الصحية والعلاجية وفق أحدث الأنظمة العالمية".


 وهنأ سموه كافة منتسبي القطاع الصحي بمناسبة الاحتفال بيوم الصحة العالمي، مؤكدا سموه أن العالم في هذه المناسبة يستذكر بكل تقدير الأدوار والجهود الإنسانية الكبيرة التي يبذلها الأطباء والممرضين من أجل صحة وسلامة الجميع.


 كما عبر سموه عن الاعتزاز بالروح الوطنية العالية التي أظهرها كافة أبناء البحرين في الوقوف صفاً واحداً والمسارعة إلى التطوع في خدمة الوطن من أجل تجاوز التحدي الذي فرضه تفشي فيروس كورونا، والتعامل معه بوعي ومسئولية وبما يتناسب ومتطلبات هذه المرحلة.


 من جانبه، أعرب فريق طبيب الشيخ محمد بن عبدالله آل خليفة عن خالص الشكر والتقدير إلى قيادة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه والى الحكومة الموقرة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، والى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وتوجيهاتهم السديدة التي أسهمت في تجاوز المملكة التحديات التي يمر بها العالم، مشيدا بدعم صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الموقر، واهتمامه المتواصل بالقطاع الصحي، وحرص سموه على المتابعة الحثيثة لجهود الحملة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا، والاطمئنان على سلامة الأوضاع الصحية في المملكة وضمان تقديم أفضل الخدمات الصحية للمواطنين والمقيمين.

التعليقات

حاليا لا يوجد أي تعليق.

سجل الدخول لإضافة تعليق