Responsive image

وزيرة الصحة: الكادر الطبي البحريني أثبت أنه قادر على التعامل مع مختلف التحديات واضعًا نصب عينيه حفظ صحة وسلامة الجميع كأولوية قصوى

وزيرة الصحة: الكادر الطبي البحريني أثبت أنه قادر على التعامل مع مختلف التحديات واضعًا نصب عينيه حفظ صحة وسلامة الجميع كأولوية قصوى

01/04/2020


أكدت سعادة الأستاذة فائقة بنت سعيد الصالح وزيرة الصحة أن الطاقم التمريضي يشكل ركنًا أساسيًا في القطاع الصحي، كما أن مملكة البحرين تولي اهتمامًا خاصًا بالكوادر التمريضية  فجهودهم النبيلة المستمرة بتفاني وإخلاص لها دور بارز في خدمة المواطنين والمقيمين في مملكة البحرين، كما أن لهم بصمة واضحة في مسيرة التطوير والتحديث التي يشهدها القطاع الصحي، مشيرةً إلى أن الكادر يبذل قصارى جهده من أجل راحة المرضى ولا يدخر جهداً في الوفاء بالتزاماته وواجباته بكل إنسانية ومهنية في جميع الأوقات.


وقالت الصالح إن الاسهامات البارزة التي يبذلها الطاقم التمريضي خلال فترة جائحة فيروس كورونا (COVID-19) وجهودهم الجبارة في الصفوف الأولى في مواقع العمل للحد من انتشار الفيروس هي جهود تستحق الشكر والتقدير، فالكادر الطبي البحريني أثبت في هذه الظروف الاستثنائية أنه قادر على التعامل مع مختلف التحديات واضعًا نصب عينيه حفظ صحة وسلامة الجميع كأولوية قصوى.


جاء ذلك لدى قيامها اليوم بزيارة ميدانية لمختلف مواقع عمل الكوادر التمريضية بحضور وكيل الوزارة الدكتور وليد خليفة المانع ووكلاء وزارة الصحة المساعدون، لتقديم الشكر والثناء لفرق التمريض العاملة بمختلف ميادين العمل، وذلك بمناسبة يوم الصحة العالمي والذي يصادف 7 أبريل من كل عام، ويبدأ الاحتفال به من الأسبوع الأول من هذا الشهر، ويحمل شعار هذا العام "دعم التمريض والقبالة"، تزامنًا مع تخصيص منظمة الصحة العالمية عام 2020 للاحتفاء بالتمريض والقبالة.  


وأثنت وزيرة الصحة على اختيار منظمة الصحة العالمية هذا العام 2020 كسنة دولية لكادر التمريض والقبالة، للاحتفاء بدورهم في جميع أنحاء العالم، والتركيز على دعمهم في اليوم العالمي للصحة وتخصيص الشعار لمهنة التمريض، مثمنة اهتمام المنظمة بالدور الحيوي لكوادر التمريض والقبالة في تقديم الخدمات الصحية.


ومن جانبه أكد الدكتور وليد خليفة المانع وكيل وزارة الصحة، على أن عام التمريض 2020 جاء في وقت استثنائي مع الانتشار العالمي لفيروس كورونا حيث برزت فيه جهود المخلصين والمتفانين في عملهم من الممرضين والممرضات، الذين يمثلون الواجهة الحقيقية لخدمة هذه الأرض الطيبة، وهذا ما أثبته الجميع في ظل الظروف الحالية، منوهًا بمكانة التمريض على المستوى المحلي والدولي والدور المحوري، الذي يبذل الكثير من الجهود للحد من انتشار هذه الجائحة.


وفي ختام الزيارة التي شملت مراكز الفحص لفيروس كورونا (كوفيد-19) في كل من مطار البحرين الدولي ومركز الفحص بمركز البحرين الدولي للمعارض والمؤتمرات، وطوارئ مجمع السلمانية الطبي، جددت سعادة الوزيرة والوكيل والوكلاء المساعدين شكرهم لجميع الطواقم التي تعمل بجد وإخلاص، مؤكدين على دعم الوزارة التام والمطلق لهذه الجهود الجبارة التي تخدم المواطنين والمقيمين في مملكة البحرين.

التعليقات

حاليا لا يوجد أي تعليق.

سجل الدخول لإضافة تعليق