Responsive image

تحت رعاية سعادة وزيرة الصحة افتتاح الملتقى الخامس لمرض نقص المناعة المكتسبة " الإيدز"

تحت رعاية سعادة وزيرة الصحة افتتاح الملتقى الخامس لمرض نقص المناعة المكتسبة " الإيدز"

09/01/2020


تحت رعاية سعادة وزيرة الصحة الأستاذة فائقة بنت سعيد الصالح، افتتحت أعمال الملتقى الخامس لمرض نقص المناعة المكتسبة " الإيدز" وذلك بحضور كلاً من الوكيل المساعد للصحة العامة الدكتورة مريم الهاجري والوكيل المساعد للصحة الأولية الدكتورة منال العلوي وعدد من المسؤولين والمعنيين وذلك بفندق الدبلومات.

وفي مستهل افتتاح الملتقى ألقت سعادة وزيرة الصحة رحبت فيها بالحضور والمشاركين وتمنياتها بالتوفيق والنجاح لهذه الفعالية التي تُعد من الفعاليات الهادفة إلى الارتقاء بالخدمات الصحية بمملكة البحرين وتطوير سبل الرعاية والتثقيف والتشخيص والعلاج، مؤكدةً حرص واهتمام وزارة الصحة على رعاية مثل هذه المؤتمرات والملتقيات العلمية الهادفة التي تثري المجال الطبي والصحي، لجعل مملكة البحرين مركزًا إقليميًا للقاءات العلمية والمنتديات الصحية التي تزيد من خبرات مقدمي الخدمات الصحية في اختصاصاتهم المختلفة.

وأشارت سعادة الوزيرة إلى أن دول العالم تحتفل كل عام في الأول من ديسمبر باليوم العالمي للإيدز، وذلك بهدف رفع الوعي الصحي والمجتمعي حول فيروس العوز المناعي البشري الإيدز، وكذلك لإظهار التضامن الدولي في مواجهة هذا الوباء، مؤكدةً على أن هذا الاحتفال يُعد فرصة للتشجيع على إحراز المزيد من التقدم في الوقاية من المرض والعلاج والرعاية للمصابين به بالشراكة مع الجهات ذات العلاقة من القطاعين الحكومي والخاص، إضافة إلى تعزيز الوعي حول الوضع الوبائي للمرض.

وأوضحت الوزيرة بأن مملكة البحرين قد التزمت باتفاقية الأمم المتحدة بشأن مكافحة مرض الإيدز بمشاركة سياسية رفيعة المستوى، وذلك من خلال قرار صادر من مجلس رئاسة الوزراء بتشكيل لجنة وطنية للوقاية من مرض نقص المناعة البشري من مختلف الجهات الحكومية والخاصة ذات الصلة بالموضوع وكلفت وزارة الصحة برئاسة هذه اللجنة. مع وضع خطة استراتيجية متعددة القطاعات وإدماجها بخطط الوزارات، وإشراك ممثلي مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص والمتعايشين بالفيروس والمتأثرين به والعمل على اصدار قانون الايدز مما يعكس الشراكة المجتمعية بين المؤسسات الحكومية وغير الحكومية لتحقيق الأهداف المرجوة في التعامل مع هذا الوباء.

وفي ختام كلمتها أشادت وزيرة الصحة بجهود المكتب الإنمائي للأمم المتحدة وتعاونه الدائم مع وزارة الصحة في دعم وتقديم خدمات متميزة للمصابين بفيروس نقص المناعة وزيادة الوعي المجتمعي حول المرض وسبل الوقاية من الإصابة به.

من جانبها، أفادت الدكتورة جميلة السلمان إستشارية الأمراض المعدية ورئيسة لجنة علاج مرض نقص المناعة المكتسبة الإيدز التابعة للجنة الوطنية بأن اللجنة قد حققت تقدماً كبيراً وتطوراً في علاج مرضى الإيدز، حيث أشارت النتائج المختبرية إلى إنخفاض كبير في كمية الفيروس في الدم عند المرضى وإرتفاع في نسبة المناعة لدى المرضى المصابين.

كما أشارت إلى أن مملكة البحرين حققت إنجازاً غير مسبوق بإصدارها قانون وقاية المجتمع من "الإيدز" إذ أن هذا القانون يعد أول قانون من نوعه على مستوى المنطقة والصادر في عام 2017 من قبل جلالة الملك المفدى، إذ يعد من أهم الإنجازات في حماية حقوق المرضى والمتعايشين مع المرض، مؤكدةً على الحاجة إلى نشر الثقافة والوعي اللازم بهذا المرض حتى يعيش المصابون حياة طبيعية في مجتمعاتهم من دون أي وصمة أو تمييز.

هذا وفي الختام قامت سعادة وزيرة الصحة بتكريم عدد من الجهات والمعنيين والمساهمين في إنجاح هذه الفعالية الصحية الهادفة.

التعليقات

حاليا لا يوجد أي تعليق.

سجل الدخول لإضافة تعليق