Responsive image

وزيرة الصحة تتلقى دعوة للمؤتمر الخليجي الحادي عشر للأمراض العصبية في 27 فبراير 2020 بالمنامة .. ووجهت إلى أهمية إنشاء شبكة خليجية للعلوم العصبية على المستوى الخليجي من أجل الاستفادة من الخبرات وتبادل المعلومات ..

وزيرة الصحة تتلقى دعوة للمؤتمر الخليجي الحادي عشر للأمراض العصبية في 27 فبراير 2020 بالمنامة .. ووجهت إلى أهمية إنشاء شبكة خليجية للعلوم العصبية على المستوى الخليجي من أجل الاستفادة من الخبرات وتبادل المعلومات ..

22/01/2020


تلقت سعادة وزيرة الصحة الأستاذة فائقة بنت سعيد الصالح دعوة من رابطة العلوم العصبية البحرينية لحضور افتتاح المؤتمر الخليجي الحادي عشر للأمراض العصبية، والذي يعقد تحت رعاية كريمة من معالي الفريق طبيب الشيخ محمد بن عبدالله آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للصحة في 27 فبراير 2020م.

 

وخلال استقبال وزيرة الصحة "الصالح" بمكتبها بديوان الوزارة بالجفير برئيسة جميعه الأطباء الدكتورة غادة القاسم وأعضاء اللجنة المنظمة للمؤتمر واعضاء رابطة العلوم العصبية البحرينية، رحبت بالدعوة الكريمة، مؤكدة على اهتمامها واهتمام وزراه الصحة باستمرارية الفعاليات الدولية المتخصصة واللقاءات الطبية والتي من شأنها تعزز من موقع مملكة البحرين على الخارطة الصحية الدولية، مؤكدةً سعادتها على استعداد وزارة الصحة لدعم هذه الفعاليات الهامة بهدف إنجاح أعمال هذا المؤتمر ليخرج بأعلى المستويات التنظيمية العالمية.

 

ومن جهتها أكدت الدكتورة غادة القاسم بأن هذا المؤتمر يعتبر من أهم التجمعات الطبية الخليجية، ومن المتوقع أن يشارك في أعماله مختصين في طب الأمراض العصبية. وأشارت إلى أن المؤتمر سيناقش أحدث العمليات الجراحية والتقنيات الطبية الحديثة التي تستخدم للتشخيص والعلاج من قبل أطباء وخبراء على المستوى العالمي.

 

وفي ختام اللقاء أعربت سعادة وزير الصحة عن شكرها وتقديرها العميق للجهود المبذولة من قبل أعضاء اللجنة المنظمة وجهودهم التنسيقية المتواصلة والداعمة لإقامة مثل هذه المؤتمرات الدولية الهامة في مجال العلوم العصبية وتمنياتها بنجاح فعاليات المؤتمر وتحقيق الأهداف المنشود، ولفتت إلى أهمية إنشاء شبكة خليجية للعلوم العصبية على المستوى الخليجي من أجل الاستفادة من الخبرات وتبادل المعلومات، وإشراك الجهات المعنية بهذا الشأن مثل مجلس الصحة الخليجي والجمعيات المتخصصة في هذا المجال. إضافة إلى ذلك إشراك مؤسسات المجتمع المدني والأفراد، لكي تتحقق الاستفادة من خلال مشاركتهم في الفعاليات في مختلف مجالات التوعية الصحية وتعزيز الصحة.

التعليقات

حاليا لا يوجد أي تعليق.

سجل الدخول لإضافة تعليق