Responsive image

تحت رعاية سعادة وزيرة الصحة إفتتاح أعمال المؤتمر الدولي لأمراض دم الأطفال

تحت رعاية سعادة وزيرة الصحة إفتتاح أعمال المؤتمر الدولي لأمراض دم الأطفال

23/01/2020


افتتحت سعادة وزيرة الصحة الأستاذة فائقة بنت سعيد الصالح المؤتمر الدولي لأمراض دم الأطفال وذلك في فندق ويندهام غراند المنامة بحضور الوكلاء المساعدين وعدد من المسئولين وبمشاركة أكثر من 400 مشارك من داخل مملكة البحرين وخارجها. 

ويُقام المؤتمر الذي تنظمه وزارة الصحة ممثلةً بقسم الأطفال بمجمع السلمانية الطبي خلال الفترة بين 23 - 25 يناير 2020م. حيث يُشارك في تقديم أوراقه أكثر من 22 محاضراً من المختصين المتميزين على المستوى المحلي والعالمي.

ويتخذ المؤتمر من التحديات الجدية والخطيرة التي تواجه الاستراتيجيات والخطط الصحية والعملية العلاجية في مجال أمراض الدم المختلفة التي تصيب الأطفال شعاراً له، وذلك من أجل الاطلاع على أفضل الممارسات وعرض آخر التطورات في هذا المجال واعتمادها كدليل استرشادي تنبثق منه آليات عمل وخطط استراتيجية في مجال علاج أمراض الدم للأطفال.

وفي مستهل افتتاح المؤتمر ألقت سعادة وزيرة الصحة كلمة رحبت فيها بكافة المشاركين في هذه المناسبة العلمية وأكدت أن ما يميز مثل هذه المؤتمرات العلمية المتخصصة هو كونها فرصة ثمينة تجمع المختصين والعاملين في المجال الصحي بمملكة البحرين بالخبرات العالمية والإقليمية المتميزة في مختلف المجالات الطبية، مؤكدةً على أهمية استغلال مثل هذه المؤتمرات للاطلاع على التطورات الحديثة في علاج أمراض الدم الوراثية،والتعرف على خبرات الدول الرائدة في هذا المجال والاستفادة منها.

وأشارت سعادة الوزيرة إلى أن هذه الأمراض التي تصيب الأطفال في مرحلة مبكرة من حياتهم أو تكون أمراض جينية موروثة قد تؤثر بشكل كبير على صحة الأطفال وجودة حياتهم، إضافة إلى الأثر والعبء النفسي والإجتماعي الذي يصيب أسرهم والمجتمع بشكل عام. الامر الذي يتطلب التصدي لها بأفضل الوسائل العلمية الناجحة وتهيئة وتدريب الكوادر الطبية للإطلاع على المستجدات والممارسات المعتمدة في مجالات التشخيص والعلاج الفعال.

وأكدت سعادة الوزيرة بأن وزارة الصحة لاتألوا جهداً في توفير الدعم والمساندة لأي نشاط وفعالية تكون منصة للتعليم الطبي المستمر، وتسهم في تطوير الأطباء والكوادر الصحية الأخرى للتعرف والتدريب على أحدث المستجدات والتطورات في المجالات الطبية والصحية تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة من أجل الارتقاء بمستوى الكوادر العاملة في المجال الصحي والخدمات الصحية التي تقدم للمواطنين والمقيمين على أرض المملكة.

ومن جهتها ألقت رئيسة اللجنة المنظمة للمؤتمر الدكتورة نجاة مهدي كلمة أعربت خلالها عن فخر وإعتزاز قسم الأطفال بمجمع السلمانية الطبي وبدعم من سعادة الوزيرة ومساندة الأدارات المختلفة بتنظيم المؤتمر الدولي لأمراض دم الأطفال وهو مؤتمر دولي علمي متخصص في أمراض الدم بمرحلة الطفولة ويقام لأول مرة في مملكة البحرين بمشاركة متحدثين متميزين على المستوى العالمي والأقليمي والمحلي. حيث يشارك فيه متحدثون من أمريكا وأوروبا وجنوب أفريقيا ومن المملكة العربية السعودية ودول الخليج في تقديم المحاضرات وورش العمل المتخصصة على مدى أيام المؤتمر الثلاثة، مشيرةً بأن المؤتمر يركز على عرض آخر المسجدات في طرق وآليات مسح وفحص وتشخيص وعلاج أمراض الدم التي تصيب الأطفال.

وفي الختام قامت سعادة وزيرة الصحة بتكريم المتحدثين والشركات والجهات الراعية وأعضاء اللجنة المنظمة للمؤتمر.

التعليقات

حاليا لا يوجد أي تعليق.

سجل الدخول لإضافة تعليق