Responsive image

سعادة وزيرة الصحة تجتمع مع وفد دولي لبحث إجراء دراسة جدوى الاستثمار في مكافحة الأمراض المزمنة غير السارية

سعادة وزيرة الصحة تجتمع مع وفد دولي لبحث إجراء دراسة جدوى الاستثمار في مكافحة الأمراض المزمنة غير السارية

05/11/2019


اجتمعت سعادة الأستاذة فائقة بنت سعيد الصالح وزيرة الصحة في مكتبها بمبنى الوزارة الرئيسي في الجفير بــ الوفد الدولي المعني بإجراء دراسة حول جدوى الاستثمار في مكافحة الأمراض غير السارية وعوامل الإختطار المرتبطة بها في مملكة البحرين.

ورحبت سعادة الوزيرة في مستهل اللقاء بأعضاء الوفد وأعربت عن تمنياتها لهم بالتوفيق في مهمة إعداد الدراسة والتي ستساهم في بيان جدوى الاستثمار في الأمراض المزمنة غير السارية.

بعد ذلك استمعت سعادة وزيرة الصحة إلى أعضاء الوفد الدولي الممثلين عن منظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وممثلي وكالات الأمم المتحدة ومجلس الصحة لدول مجلس التعاون، والذين استعرضوا أهمية الدراسة وآلية ومنهج تنفيذها، والفترة الزمنية المحددة لإجرائها.

كما أوضح أعضاء الوفد تميز وزارة الصحة في مجال الاستجابة لمكافحة الأمراض المزمنة غير السارية، وذلك لتعدد الجهود المحلية والخليجية والدولية التي تبذلها في هذا الجانب، مضيفين أن قاعدة البيانات والاحصائيات التي تمتلكها وزارة الصحة يمكن أن تساهم في دعم وأثراء دراسة الجدوى.

كما أكدت سعادة الأستاذة فائقة الصالح وزيرة الصحة خلال الاجتماع أن وزارة الصحة تسعى للحصول على نتائج وتوصيات تمكنها من تنفيذها على أرض الواقع ومن خلال اللجنة الوطنية لمكافحة الأمراض المزمنة غير السارية وأعضائها الممثلين عن مختلف المؤسسات الرسمية والأهلية في مملكة البحرين.

وأشارت سعادة الوزيرة في ختام الاجتماع إلى اهتمام القيادة الرشيدة في مملكة البحرين، والقادة الصحيين بمخرجات هذه الدراسة وتوصياتها، وأن الوزارة ستكون حريصة على نقل كل ما يتعلق بهذه الدراسة وفي جميع مراحلها لجميع المؤسسات الرسمية والأهلية الشريكة مع وزارة الصحة في مكافحة الأمراض المزمنة.

بعد ذلك تفضل أعضاء الوفد الدولي بالمشاركة في ورشة عمل برئاسة الدكتورة مريم الهاجري الوكيل المساعد للصحة العامة وبحضور ومشاركة أعضاء اللجنة الوطنية لمكافحة الأمراض المزمنة غير السارية وذلك بهدف مناقشة تفاصيل دراسة الجدوى.

وتقدمت الدكتورة الهاجري في افتتاح الورشة بخالص الشكر والتقدير إلى أعضاء منظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة على جهودهم المبذولة من أجل اجراء دراسة جدوى الاستثمار في مكافحة الأمراض غير السارية وعوامل الإختطار المرتبطة في مملكة البحرين ودراسة العبء الصحي والاقتصادي والخسائر الناجمة عن الأمراض غير السارية، مع تقديم تفاصيل عن عائد هذا الاستثمار.

كما شكرت الوكيل المساعد للصحة العامة مجلس الصحة لدول مجلس التعاون على دعمه لهذه الدراسة والتي سيتم إجرائها في جميع دول المجلس والتي تعتبر من أهم الدراسات التي سيبنى عليها الكثير من الاستراتيجيات الخاصة بالأمراض المزمنة غير السارية حسب الأولويات والتكلفة التي تمثل العبء الاقتصادي على الفرد والمجتمع.

الجدير بالذكر أن ورشة العمل قد تخللها تقديم عروض تفصيلية حول آلية تنفيذ دراسة الجدوى، ومداخلات من اللجنة الوطنية وأعضاء الوفد الدولي، إلى جانب استعراض أبرز المعلومات المتوفرة عالميا ومحليا حول الأمراض المزمنة غير السارية.

التعليقات

حاليا لا يوجد أي تعليق.

سجل الدخول لإضافة تعليق