Responsive image

الهاجري: تنشئة مواطن واعٍ صحياً من أهم أولويات وزارة الصحة إدارة تعزيز الصحة تواصل حملة "اطمئنان" للتوعية بسرطان الثدي وعنق الرحم

الهاجري: تنشئة مواطن واعٍ صحياً من أهم أولويات وزارة الصحة إدارة تعزيز الصحة تواصل حملة "اطمئنان" للتوعية بسرطان الثدي وعنق الرحم

24/10/2019


بتوجيهات من سعادة وزيرة الصحة، رئيسة اللجنة الوطنية للأمراض المزمنة غير السارية الأستاذة فائقة بنت سعيد الصالح أطلقت إدارة تعزيز الصحة حملة اطمئنان للتوعية بسرطان الثدي وعنق الرحم منذ مطلع أكتوبر الجاري. 

هذا وتحتفل بلدان العالم في كل عام بشهر التوعية بسرطان الثدي في أكتوبر بهدف زيادة الاهتمام بهذا المرض وتقديم الدعم اللازم للتوعية به والتشجيع على الكشف المبكر عنه.

وفي تصريح لسعادة الوكيل المساعد للصحة العامة الدكتورة مريم إبراهيم الهاجري، أكدت أن وزارة الصحة تولي اهتمامًا كبيرًا بنشر الوعي الصحي وخصوصًا فيما يتعلق بسبل الوقاية من السرطان والتشجيع على الكشف المبكر عنه، مما يُحسّن من فرص التعافي لدى المصابين. وأشارت الهاجري إلى أن "اطمئنان" هي حملة للتوعية بطرق الوقاية من سرطان الثدي وعوامل الاختطار المسببة له وتشجيع إجراء الفحوصات الدورية وكسر حاجز الخوف بالمعرفة، لافتةً إلى أنه في هذا العام توسعت الحملة لتشمل التوعية بسرطان عنق الرحم. ونوهت الدكتورة الهاجري بأن هذه الحملة تستهدف الفتيات والنساء من عمر 18 سنة في جميع أنحاء مملكة البحرين وتتضمن العديد من الفعاليات التي تُقام بالتعاون مع الجهات الحكومية وغير الحكومية. كما أشارت الهاجري إلى وجود خطة إعلامية ترافق الحملة تتضمن العديد من المسجات التوعوية التي تنشر من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

من جانبها، أكدت مدير إدارة تعزيز الصحة الدكتورة وفاء إبراهيم الشربتي على أهمية التوعية بسرطان الثدي باعتباره من أكثر انواع السرطان شيوعًا بين النساء، مشيرةً إلى ان في هذا العام توسعت حملة اطمئنان لتشمل التوعية بسرطان عنق الرحم وتتضمن الحملة محطات متنوعة من أهمها محطة التوعية بسرطان الثدي ومحطة الفحص الاكلينيكي ومحطة التدريب على الفحص الدوري الذاتي للثدي ومحطة التوعية بأهمية فحص الماموغرام ومحطة التوعية بسرطان عنق الرحم بالإضافة لمحطة للتوعية بأنماط الحياة الصحية ويقوم بتغطية هذه المحطات أخصائيات تعزيز الصحة، وأطباء تعزيز الصحة، وأطباء العائلة من الرعاية الاولية, بالإضافة إلى مشاركة كوادر طبية متطوعة ضمن مبادرة أصدقاء تعزيز الصحة للعمل التطوعي وكوادر طبية من مراكز صحية خاصة متعاونة مع الحملة وهم مركز ابن حيان الطبي، ومركز إيفا الطبي. وأكدت الدكتورة وفاء الشربتي على أن اتباع أنماط الحياة الصحية من غذاء صحي ونشاط بدني يعتبر من أهم سبل الوقاية من الأمراض المزمنة غير السارية ومنها أمراض السرطان، كما أكدت على أهمية الالتزام بالفحوصات الدورية للكشف عن السرطان في مراحل مبكرة بحيث يسهل علاجه والتعافي منه.

التعليقات

حاليا لا يوجد أي تعليق.

سجل الدخول لإضافة تعليق