Responsive image

بتعاون مشترك بين وزارة الصحة وغرفة تجارة وصناعة البحرين والهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية - تنظيم ورشة آلية الفسح المحدثة للشركات عبر المنافذ السعودية

بتعاون مشترك بين وزارة الصحة وغرفة تجارة وصناعة البحرين والهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية - تنظيم ورشة آلية الفسح المحدثة للشركات عبر المنافذ السعودية

22/10/2019


بتعاون مشترك بين وزارة الصحة وغرفة تجارة وصناعة البحرين والهيئة العامة للغذاء والدواء بالمملكة العربية السعودية تم تنظيم ورشة عمل للشركات حول آلية الفسح المحدثة في منافذ المملكة العربية السعودية وذلك بحضور ممثلين عن وزارة الصناعة والتجارة والسياحة ومجلس التنمية الاقتصادية ووزارة الاشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني، والهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية وشؤون الجمارك بوزارة الداخلية وإدارة الصحة العامة بوزارة الصحة إلى جانب مشاركة مجموعة من الشركات.

وألقت الدكتورة مريم الهاجري الوكيل المساعد للصحة العامة عضو الهيئة التنفيذية خلال افتتاح الورشة كلمة نقلت من خلالها تحيات الإدارة العليا في وزارة الصحة وتمنياتها في أن تتكلل أعمال الورشة بالنجاح والتوفيق.

بعد ذلك أكدت الدكتورة الهاجري أن عقد هذه الورشة يأتي التزاما بتوجيهات القيادة الرشيدة وحكومة مملكة البحرين الموقرة كما جاء تنظيمها في إطار التنسيق والتعاون المشترك بين مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية الشقيقة، وسعيا نحو تيسير وتسهيل إجراءات التصدير وآليات الفسح عن الارساليات الخاصة بالمنتجات الغذائية والأدوية والأجهزة الطبية الى المملكة العربية السعودية.

وبينت الدكتورة مريم الهاجري الوكيل المساعد أن عقد هذه الورشة هو بمثابة الطريق الذي ستسير عليه جميع الإرساليات التي ترد لمنافذ المملكة العربية السعودية، والتي ستطبق اختياريا اعتبارا من الأول من نوفمبر، وستصبح إلزامية اعتباراً من أغسطس 2020، حيث ستساهم الآلية الجديدة في منح المستوردين خيارات متعددة لفسح إرسالياتهم، وإمكانية الفسح المسبق قبل وصول الإرسالية، وإمكانية إنهاء الإجراءات لفسح الإرسال بمستودعات المستورد.

وأشارت الوكيل المساعد للصحة العامة عضو الهيئة التنفيذية د. الهاجري إلى أن هذه الورشة تركز على تعريف الشركات بـ المتطلبات والإجراءات اللازم اتخاذها قبل تصدير المنتجات الغذائية والأدوية الطبية إلى المملكة العربية السعودية، والإجراءات المتخذة لتذليل التحديات أو أية عوائق قد تواجهها الشركات، مضيفة أن ذلك سيساهم في تسريع وتسهيل عملية إجراءات فسح الإرساليات بما يضمن سلامة المنتجات الغذائية والأدوية والأجهزة الطبية.

وتقدمت الدكتورة مريم الهاجري في ختام كلمتها بخالص الشكر والعرفان للهيئة العامة للغذاء والدواء بالمملكة العربية السعودية، وعلى رأسها معالي الدكتور هشام الجضعي الرئيس التنفيذي للهيئة، ولغرفة تجارة وصناعة البحرين لجهودهم المبذولة وتعاونهم الدائم مع وزارة الصحة في تنظيم هذه الورشة معربة عن تمنياتها في أن تكلل أعمال الورشة بالنجاح والوفيق وأن تحقق الأهداف المرجوة منها والخروج بتوصيات فاعلة.

التعليقات

حاليا لا يوجد أي تعليق.

سجل الدخول لإضافة تعليق