راسلنا خارطة الموقع الرئيسية
Bookmark and Share A- | A+ Skip Navigation Linksالرئيسية > المقالات > عرض المقال
: آخر المواضيع
كيف نحترم جسدنا؟
Hand, foot and mouth diseases
نصائح سريعة لرفع مستواك الدراسي
داء السكــــري
الورشة التدريبية الأولى لبرنامج (تدريب مدربين في برنامج تثقيف الأقران في المجال الصحي)
الوقاية والتحصين ضد الأمراض المعدية في البيئة المدرسية
كيف تواجه التنمر؟
فوائد رياضة المشي وشروطها
أهمية حقيبة الإفطار المدرسي
ورشة عمل "كبرنا"

ثقافة عامة
حول أحلامك إلى واقع

X_432014135433.jpg

حوّل أحلامك إلى واقع..

 

 

 

لاشك في وجود الطموح والرغبة في النجاح لدى كلٍ منا .. فلا أحد يحب الفشل!

ولكن كيف تحقق النجاح وتصل إلى أحلامك التي تطمح إليها؟

إن أول خطوة على طريق النجاح هي أن تعرف ماذا تريد؟؟

ضع هذا التساؤل دائماً نصب عينك ،

تحدث مع نفسك واطرح عليها هذا السؤال: ماذا أريد؟؟

 

حدد أهدافك ، وليست بالضرورة أن تكون تلك الأهداف عظيمة وصعبة ، فإن الأهداف الصغيرة تصنع لنا سُلّماً إلى أهدافٍ أكبر، لذا ضع قائمة بأهدافك وراجعها باستمرار. وتذكر أن تكون أهدافك منطقية و واقعية إلى حدٍ ما حتى لاتصاب باحباط حين لاتحققها. إن أهدافك مجرد خيالات مالم تكتبها. فلابد من كتابتها على ورقة حتى يمكنك تحقيقها.

 

بعد تحديد الأهداف ، تذكر أن تدوّن أفكارك مهما كانت بسيطة ، فإن كل فكرة قابلة للتدوير والتعديل والتطوير .. ومن ثم التنفيذ، لا تهمل أي فكرة حتى لو وجدتها منتاهية الصغر، فالافكار كالنباتات تنمو حين نسقيها ونهتم بها ، وتذبل فتموت حين نهملها.

 

اجمع جهودك ولاتشتتها ، فتركيز الجهود على هدف محدد في كل مرة يصنع لك دافعاً للمواصلة ، بينما بعثرة الجهود على العديد من الأهداف في آنٍ واحد تؤدي إلى الإحباط و فتور الحماس.

 

ارسم لنفسك خارطة الطريق، فإنك تحتاج إلى طريق واضحة حتى تستطيع الوصول إلى أهدافك ، لاتدع نفسك عرضة للمنحنيات والطرقات الفرعية، بل ارسم طريقك و اتبعها بوضوح، ولكن لاتنسَ ان في كل طريق عوائق ، فلا تجعل هذه العوائق تثنيك عن متابعة المسير.

 

اعمل على تحسين مميزاتك ولاتنشغل كثيراً بعيوبك ، فالانشغال بالعيوب يضخمها و يعطيها حجماً أكبر من حقيقتها ، اكتشف في داخلك مواطن الموهبة والابداع وقم بابرازها وتنميتها وصقلها. وتعلم كيف تستفيد مما لديك لتحقيق أهدافك.حفّز نفسك على الدوام بمثل هذه الكلمات: (أنا أستطيع ، سوف أنجح ، بإمكاني تخطي المصاعب ، ..... الخ).

 

ضع خطة بديلة دائماً، فحين لاتستطيع الوصول لهدفك المنشود لايعني ذلك نهاية العالم، بل استبدل خطتك بأخرى و غيّر مالديك من معطيات حتى تتغير النتائج.

كن صانعاً للحدث و اجعل من نفسك عامل تغيير للظروف ولاتترك نفسك كالريشة في محب الريح تأخذها حيث تشاء. بل كن أنت التغيير لتحوّل أحلامك إلى واقع.

 

 

 

بقلم: أ. هيفاء مسيفر

مشرفة تمريض بخدمات الصحة المدرسية


يوتيوب تويتر فيسبوك
الرئيسية | خارطة الموقع | إتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة © 2011 ، وزارة الصحة
لجنة صحة اليافعين