راسلنا خارطة الموقع الرئيسية
Bookmark and Share A- | A+ Skip Navigation Linksالرئيسية > المقالات > عرض المقال
: آخر المواضيع
كيف نحترم جسدنا؟
Hand, foot and mouth diseases
نصائح سريعة لرفع مستواك الدراسي
داء السكــــري
الورشة التدريبية الأولى لبرنامج (تدريب مدربين في برنامج تثقيف الأقران في المجال الصحي)
الوقاية والتحصين ضد الأمراض المعدية في البيئة المدرسية
كيف تواجه التنمر؟
فوائد رياضة المشي وشروطها
أهمية حقيبة الإفطار المدرسي
ورشة عمل "كبرنا"

صحتك
فيتامين د

X_422014101636.jpg

    (فيتامين د)

 

لقد حدث فهم حقيقي في العقد الأخير- من خلال الدراسات التي أُجريت- لدور فيتامين د الحيوي (والذي يسمى بفيتامين الشمس المشرقة) في جسم الإنسان بشكل عام ، حيث تقوم الأشعة فوق البنفسجية الناتجة منها والتي تصل إلى مساحات الجلد المكشوفة بالنفاذ من خلال الجسم وتحفيزه على إنتاج فيتامين د.

 

كما أنه من خلال تسليط الضوء على هذا الفيتامين في العقود الأخيرة، تم التعرف على العديد من الحقائق الجديدة التي تبرز الأهمية الكبرى له، ومن أمثلة ذلك أهميته المؤكدة لسلامة ومتانة العظام، كما أن الدراسات التي أجريت تدل على أن أكثر من 40% في العالم لديهم نقص في فيتامين د، كما أن هشاشة العظام منتشر بصورة ملحوظة في العالم العربي مقارنة بالدول الغربية، ومنتشر بين فئة الشباب ومتوسطي العمر بشكل خاص. وحيث أن نقص فيتامين د يسبب العديد من التغيرات والأمراض الفسيولوجية والنفسية المؤثرة على حياة الفرد والتي يُصنف بعضها بالمزمن وغير القابل للتصحيح طبياً فعليه فإن الإلمام بهذا الفيتامين وأهميته يُعتبر أمر مهم لجميع القراء.

 

اعراض نقص فيتامين د :
يسبب نقص فيتامين (د) مرض الكساح Reckets     للأطفال ، وحيث إن فيتامين (د) مسؤول عن امتصاص الكالسيوم من الأمعاء إلى الجسم فإن نقص هذا الفيتامين يسبب نقص عنصر الكالسيوم في العظام ، ومن أعراض مرض الكساح تقوس الأرجل وظهور حبات على الضلوع مثل حبات المسبحة وكذلك تأخر في التسنين كما تكون الأسنان عرضة للتسوس المبكر. كما يسبب لدى الكبار مرض لين العظام . ويكثر مرض لين العظام لدى النساء والحوامل والمرضعات . وقد لوحظ أن ثلث سكان دول الخليج يعانون من نقص فيتامين (د) .

 

اسباب نقص فيتامين "د" :

·          التقدم في السن.

·          التغذية المفتقرة لفيتامين د.

·          البعد عن خط الاستواء.

·          فصل الشتاء.

·          التدخين.

·          البدانة والتي تؤدي إلى تجمع فيتامين (د) في الدهون.

·          مرض الكلى والكبد.

·          تناول بعض الأدوية.

 

وينصح بتناول خمسين ألف وحدة دولية من فيتامين "د2" أو "د3" كل أسبوعين، أو من ألف لألفي وحدة "د3" يوميا، أو التعرض يوميا لأشعة الشمس عشر دقائق لبيض البشرة وأطول من ذلك لغيرهم بين العاشرة صباحا والثالثة ظهرا.

 

 

 

الوظائف التي يقوم بها فيتامين (د) في الجسم:
1. يساعد على إمتصاص الكالسيوم والفوسفات من الأمعاء الدقيقة، وإعادة إمتصاص الكالسيوم في الكلية.
2. المحافظة على نسبة الكالسيوم والفوسفات في الدم .
3. ترسيب عناصر الكالسيوم والفوسفات في العظام مما يعمل على تقويتها ونموها الطبيعي.
4. إنضاج خلايا العظم.
5. تنشيط جهاز المناعة.
6. مقاومة نشاط الخلايا السرطانية.

 

كيف نحصل على فيتامين (د)؟

·       عن طريق ضوء الشمس:-

إن تعرض الجسم المكشوف (كالأطراف وما شابه) للشمس لمدة من 10 إلى 15 دقيقة، تزود الأنسان- وفي أحسن الأحوال- بما قد يصل إلى 90% من إحتياجه اليومي من فيتامين د، علمًا بأن من يحصلوا على هذه النسبة هم أقلية من الناس. وكلما كانت مساحة الجلد المكشوفة أكبر كلما كان معدل الحصول على فيتامين د أكبر.

وحينما نتكلم عن أشعة الشمس، فلا يقصد بها الأشعة الحارقة (كساعات الظهيرة) بل أشعة الشمس في ساعات الصباح الأولى أو قبل الغروب.

 

·       عن طريق الغذاء:-

ويتم الحصول على ما تبقى من إحتياج نسبي وقليل من فيتامين د عن طريق تناول الأغذية الغنية بفيتامين د. حيث تعتبر الأغذية بحد ذاتها غير كافية بتاتاً كمصدر لتزويد الجسم باحتياجه من فيتامين د ما لم تكن مدعمة خارجيًا به. وتُعرف بعض الأغذية بأحتوائها على كميات طبيعية من فيتامين د، مثل زيت كبد الحوت، وسمك السلمون والسردين والتونة وصفار البيض.وهناك بعض الأغذية التي تحتوي على فيتامين د ولكن بكميات أقل مثل كبد البقر، والأجبان، وصفار البيض، وكذلك منتجات الألبان المدعمة والمصنوعة من الحليب وحبوب الإفطار الجاهزة، وبعض أنواع عصير البرتقال، والسمن والدقيق وغيرها من أغذية أخرى.

 

·       عن طريق الأقراص والكبسولات الجاهزة:-

كما يمكن اخذ مكملات فيتامين د في صورة اقراص او كبسولات والتي يعتقد بعض الخبراء والباحثين في هذا المجال بأنها مهمة خصوصًا حينما لا يكون الغذاء مُتكامل أو حينما يكون التعرض لأشعة الشمس كافي كما هو الحال في بعض المناطق الباردة أو التي تمتاز بسماء رمادية يغلب عليها الوصف الغائم والممطر أو في المناطق التي تمتاز بشدة أشعة الشمس فيها والتي لا يستطيع الأنسان المكوث تحت أشعتها نظرًا لحرارتها المرتفعة.

 

الكميات المطلوبه من فيتامين (د) اليومية:
أ‌) حديثي الولادة: عمر 0 -1 سنة 400 وحدة دولية.
ب‌) أطفال: عمر 1- 13 سنة 600 وحدة دولية.
ت‌) يافعين: عمر 14- 18 سنة 600 وحدة دولية .

ج) بالغين: عمر 19- 70 سنة 600 وحدة دولية.
د) كبار السن: عمر 71 وأكثر 800 وحدة دولية .
مع التعرض للشمس ، أما بدون التعرض للشمس فالجرعة هي 1000 وحدة دولية.

 

وفي الأخير نقول بأننا حينما نفهم أن نقص فيتامين د قد يجر بنا إلى مشاكل صحية متافقمة نحن في غنى عنها، نستطيع أن نفهم بعدها أهمية تزويد الجسم بالإحتياج الطبيعي اليومي من فيتامين د من خلال التعرض الطبيعي لأشعة الشمس الباردة ومن خلال التغذية الغنية والمدعمة به ومن خلال المكملات الجاهزة مثل الأقراص والكبسولات.

 

وتزداد أهمية التزود بفيتامين د (وبالكالسيوم بكميات كافية ومناسبة) خلال مرحلة الطفولة وكذلك في فترة تكوين الكتلة العظمية والعضلية وبالخصوص في فترة المراهقة والتي تمثل مرحلة النمو السريع، لذلك دواءنا بين يدينا في تغذيتنا، سلوكنا، وعاداتنا اليومية، فلنحافظ على صحتنا.

 

 

 


يوتيوب تويتر فيسبوك
الرئيسية | خارطة الموقع | إتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة © 2011 ، وزارة الصحة
لجنة صحة اليافعين